Tuesday, March 2, 2010

المدون أحمد مصطفي وان أخطأ ..هل تجعلونه يكفر بالوطن ؟؟



-----------------------------
كان بعضنا من المدونين يمزح وهو يقول لنا ، بكرة المدونين هيتحولوا لمحاكمات عسكرية زي المحاكمات العسكرية اللي بيتحول ليها قيادات الاخوان زي خيرت الشاطر ومش بعيد يتحكم علي المدونين بكذا سنة سجن بأي تهمة توجه لهم ، وساعتها ولا منظمات حقوق انسان هتنفعكم وهتتعودوا علي البورش ...!

كنت اضحك من هذا التشاؤم المبالغ فيه ، ولكن افقت هذه الايام علي هذه الصدمة التي تحولت الي حقيقة ، شاب عمره لم يتجاوز العشرين يتم تقديمه الي المحاكمة العسكرية بعد تدوينة كتبها منذ عام تقريبا ، قرات محتوي التدوينة التي احيل للقضاء العسكري بسببها واترك لكم قراءتها :

مين يقول عالظلم.....عدل؟؟؟؟؟
قبل القراءه كده الموضوع ده جديد ولسه حاصل في خلال الايام دي احنا النهارده16/2/2009
والاب ده خايف ان الموضوع يوصل للصحافه بس انا قلت انشره هنا حاجه كده علي قدنا
واوعدكم لو رضي ان الموضوع يوصل للصحافه هيوصل زي الصاروخ ولو حد من الصحافه شاف الموضوع هنا ونقله والراجل حصله ضرر يبقي نصيبه كده بقي وربنا يصبره ويقويه علي الظلم والظالمين
الحكاية اللى انا هحكيها دى من صميم جرح بيت مصرى على اد حاله يادوب بيقول ياحيط دارينى

المهم ندخل فى الموضوع على طول
الحكاية هى حكاية مدرس انجليزى كان بيدرسلى ايام ثانوى الراجل ده انا ماشوفتش حد فى اخلاقه ولا فى ادبه بصراحة راجل قمة عنده ابن دخل الكلية السنة دى ولأن ابنه كان فى فريق كورة وكان دايما بيكسبوا ماتشات شاء القدر وربنا كاتبله يدخل كلية الحربية ومن غير وسايط ولا...........كاش من تحت الطرابيزة ولا اى حاجة المهم دخل بمجموعه ومجهوده وكان مرتاح جدا فى الدراسة ومجتهد وكل اساتذته بيشكروا فيه على ادبه واحترامه

المهم ايه الولد ده امتحن امتحانات الترم الاول عادى خالص وتمام على كده

ومن حوالى شهر كده فوجىءاستاذى ان كلية الحربية باعتين له استدعاء فورا

فراح يشوف ايه الموضوع لاقى ظابط بنسر ودبورة( زى مابيقولوا هههههههه)

بيتكلم معاه وبيقولوه ان ابنه عمل مشاغبات وكان عايز يضرب زميله عشان كتاب

ويفاجىء الاستاذ بصاحب النسر والدبورة بيقولوه بل ويجبره انه يمضى على استقالة ابنه من الكلية بحجة ان ابنه غير قادر على الحياة العسكرية وانه مش هينفع يكمل فيها وده كمان لازم يكون فى طى السر والكتمان عشان مايشوشرش على ابنه والا فهيكون بيجنى على ابنه وانهم

ممكن يستقصدوه حتى لو راح كلية تانية

فمن خوف الاب على مستقبل ابنه مضى بكل هدوء وانكسار على استقالة ابنه ومش بس كده لأ وماكفاش صاحب النسر والدبورة كده ده ادعى ان الكلية صرفت على الولد 16 الف جنيه فى الكام شهر دول من بداية الدراسة ومن كرم اخلاقهم وعشان عارفين انه راجل غلبان وعلى اد حاله هياخدوا منه 5 تلاف بس

شوفوا الظلم يعنى موت وخراب ديار

المهم من كتر خوف الاستاذ حاول يدبر المبلغ ويوديه لهم وده طبعا خوفا من الاذية اللى هدده بيها صاحب النسر

طبعا الاستاذ مكلوم الفؤاد هيعمل ايه رجع مكسور الجناح وحاول يشوف حد من الرتب العالية يستفسر عن الموضوع بالظبط وايه اللى حصل

فلما سالوا الاساتذة فى الكلية عن الولد قالوا الولد قمة فى الادب والالتزام ولا غبار عليه

والحكاية ومافيها انهم كانوا عايزين يفضوا مكان فى الكلية لولد تانى ابوه هيدفع فلوس كتير فمالقوش الا الولد ابن الاستاذ الذى لاحول له ولا قوة عشان يلفقوا له تهمة باطلة ويخرجوه من الكلية وفى وقت حرج جدا وبالتالى السنة كده ضاعت على الولد

ومن ساعتها والولد جاتله حالة اكتئاب .........طبعا مفيش اصعب من الظلم

ووالدته تعبت ملازمة للفراشة والبيت اتقلب محزنة

دانا والاستاذ بيحكى الدموع خلاص فرت من عينى وهو بيقول والله لو كان ميتم كان هيبقى اهو

بلدنا وملناش حق فيها

واااااااااااه يابلد من غير صاحب

وبيقول كمان عليه العوض فى الواد اللى حيلتى

وكمان مااقدرش اشتكى وانا ماضى بايديا

(نازل وانا ماشى عالشوك برجليا وانت السبب يا باه يا اللى خليت بيا)

خوفت يأذونا

يعنى هما كتفونا

خلاص ماهو اللى ليه ضهر مايضربش على بطنه فى الزمن ده

والجنيه غلب الكرنيه

والله ياجماعة الموضوع ده كسر فيا حاجات كتير مع انه مش قريبى بس احنا كلنا مسلمين مصريين

الالم فى قلب واحد فينا

جرح لينا كلنا

احنا حتى قعدنا نقوله يصعد الموضوع يشتكى لويز الحربية يمكن يكون لسه فى حد عنده ضمير

ويرجعله حقه.

هل يتخيل احد ان يعرف شاب لم يتجاوز العشرين من عمره منظومة القوانين الخاصة بالنشر ؟ هل يتخيل أحد أن هذا الشاب البسيط قد كتب هذه التدوينة قاصدا الاساءة الي القوات المسلحة المصرية التي يعتز بها كل مصري نظرا لأدوارها الهامة في تاريخ مصر ونظرا لانها بعيدة بشكل كبير عن كل ما يخص السياسة ومشاكل النظام ؟

السؤال الذي يطرح نفسه الان ؟ لماذا بعد عام من كتابة التدوينة ؟ لماذا اختيار هذا التوقيت لتحريك القضية وادخال القوات المسلحة بصورتها الذهنية الايجابية عند المصريين في الصراع بين النظام والمعارضين ؟ هل هي رسالة مقصودة مع ظروف عودة الدكتور البرادعي ؟ وتحذير للمدونين والنشطاء عبر هذه القضية ؟ هل لهذه القضية علاقة بقضية تنظيم الثلاثين التي تم تلفيقها للمدونين في نجع حمادي وانهالت بيانات التضامن العالمي معهم حتي خرجوا من الاعتقال ؟ هل هي شدة أذن مع حالة الحراك التي نعتقد انها ستحل بمصر وسيكون الدور الاكبر فيها لنشطاء العالم الافتراضي والمدونين ؟

هل هي رسالة الي البرادعي نفسه ؟ كما وجه اليه جهاد عودة عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني عبر برنامج العاشرة مساءا انه لا يوجد من هو كبير علي الاعتقال ؟؟ هل من الممكن ان تتمدد حالات الاحالة للمحاكم العسكرية لتشمل كل المعارضين كما شملت الاخوان قبل ذلك في 3 محاكم عسكرية شهيرة في عام 1995 وعام 2001 وعام 2007 ؟؟؟؟

قلبي الان مع اسرة هذا الشاب المصري البسيط الذي عبر عن حزنه وضيقه لظلم شعر به تجاه شخص عزيز اليه ولم يكن عامدا الاساءة الي جيش وطنه ، قلبي معه وانا اعرف كيف نظام المحاكمات العسكرية البالغ الصعوبة

اخاطب العقلاء في هذا الوطن ، لا تفسدوا صورة جيشنا العظيم في عيوننا نحن الشباب ، لا تجعلوا المؤسسة العسكرية المصرية الشامخة طرفا في خصومات سياسية مع معارضين كبارا كانوا او صغارا ، فأحكام المحاكمات العسكرية الاستثنائية - والمخالفة لمباديء الاعلان العالمي لحقوق الانسان - التي طالت خيرت الشاطر ورفاقه لم تبرد حرارة قسوتها بعد ، صورة مصر في الخارج لم تعد تحتمل كل ذلك التشويه ... لا تجعلونا نكفر بالوطن ونسعي للهروب منه ، لا تجعلونا نشعر ان الوطن قد ضاق بابنائه ، ان هذا الشعب يحتمل الكثير والكثير ويصمت ، لكن كثرة الاحتمال لن تظل بلا حدود ، هؤلاء البسطاء الذين يكتمون الألم ستضيق نفوسهم يوما ما ، هؤلاء المطحونين لن يأمن احد ماذا سيخرج منهم بعد كل هذا الضغط

خافوا علي مصر واتركوا شعب مصر من أجلكم أنتم

الحرية لكل سجين رأي ، الحرية لكل الشرفاء
الحرية لمصر

2 comments:

Tears said...

بصراحة ذهلت من ما قرأت هنا

ما كتبه المدون لم ارى فيه خطأ...

لو فعلا القصة التى ذكرها حدثت فكان الاولى ان تقوم الجهات المختصة بالتحقيق فيها و ان ثبت ان بطلها مظلوم ياخذ حقه و ان ثبت انه كاذب فينشر هذا و على المدون ان يضع وقتها التكذيب فى نفس المساحة

بشكل عام هم افقدوا الشباب الانتماء و طبعا مقدرة عشمك فى المؤسسة العسكرية و لكن لا اشاركك العشم

لان المشكلة لا تتجزأ فان كان النظام به كل هذا الفساد من الكومى لهانى سرور لطلعت مصطفى لابراهيم سليمان ليوسف والى لغيرهم كتيييير فطبيعى اوى ما يحدث

ايضا لا تنسى ان مؤسسة الازهر قامت بنفس الشىء مع احد ابناءها من المدونين..كريم عامر و بدل من ان تجادلة بالتى هى أحسن لانه طالب لديها و تحت العشرين و ان كان هناك خلل فى شخصيته فهو نتاج عملها ذهبت به للمحكمة و قضت على مستقبله بخمس سنوات سجن

السمكة تفسد من راسها و عندما تفسد الرأس تفسد كل جزيئة فيها

ahmed said...

د.مصطفي...أول مرة بصراحة أشوف المقال ده.....انا عاجز عن الكلام...أشكر حضرتك جدا علي تضامنك معايا...

ومبروك لمصر حريتها


احمد مصطفي